مراحل الحمل

الحمل في الأسبوع الاول و معلومات هامة عن عملية الأباضة

die erste Woche

لطفا لا تنسى الاعجاب و المشاركة   
شاهد الوضع الليلي

هل لديكِ شك بأنكِ حامل في الأسبوع الأول؟ هل تتردد الكثير من الأسئلة في ذهنكِ حول تلك الفترة؟ وكيف عليكِ أن تستعدي لها؟ هل ترسمي صورة لطفلكِ في مخيلتلكِ الآن؟ وتتسائلي ما الذي يحدث بداخل رحمكِ؟ سوف نجيبكِ عزيزتي القارئة على تلك التساؤلات في هذا المقال الذي يخص الحمل في الاسبوع الاول وما يحيط به من علامات استفهام، فتابعي معنا القراءة.

كيفية حساب الحمل في الاسبوع الاول

إن حساب اليوم الذي فيه يبدأ طفلكِ في النمو بداخل الرحم قد يكون صعباً، لذلك يتم حساب بداية فترة الحمل على حسب تاريخ أول يوم في آخر دورة شهرية لكِ، على الرغم من أن تكوّن الجنين لا يبدأ إلا بعد مرور حوالي أسبوعين من ذلك التاريخ.

ويتم حساب بداية فترة الحمل منذ ذلك اليوم، لأنه في كل مرة تأتي الدورة الشهرية يستعد الجسم لحدوث الحمل، حيث أن الفترة السابقة لفترة الطمث مباشرة تسمى فترة التبويض، والتي تنطلق فيها البويضة من المبيض عبر قناة فالوب حتى تستقر في الرحم ليتم تخصيبها، فإن لم يحدث التخصيب، تحدث تقلصات في الرحم لدفع تلك البويضة للخارج مع نزيف خفيف، وهذه هي فترة الطمث، ولكن إذا تم تخصيب البويضة فإنها تستقر بداخل الرحم.

حقائق عليكِ معرفتها عن عملية التبويض

  • تعيش البويضة بعد مغادرتها للمبيض فترة من 12 إلى 24 ساعة.
  • عادة ما تخرج بويضة واحدة فقط في عملية التبويض كل مرة.
  • عملية التبويض يمكن أن تتأثر بالإجهاد، والسفر، والمرض، وتغيرات الوزن الكبيرة، وممارسة الرياضة، وأساليب النوم.
  • لا شئ يحدث حتى الآن بداخل الجسد، ولكن يجب التحلي بالصبر حتى تكتمل مرحلة التبويض.
  • يتم قياس الدورة الشهرية عند المرأة من أول يوم في فترة الحيض حتى أول يوم في فترة الحيض التالية، وهي عادة ما تكون بين 28 و 32 يوماً، ويتم حساب التبويض منذ بداية تلك الدورة، أي منذ اليوم الأول في أيام الحيض.
  • الجدير بالذكر أن الكثير من النساء يحدث لديهن تبويض في الفترة ما بين اليوم 11 إلى اليوم 21 من الدورة الخاصة بهم، بمعنى أن الخصوبة تكون عالية في تلك الفترة، ويمكن أن تزيد فرص الحمل عند حدوث الجماع فيها.

الحمل في الاسبوع الاول وإرشادات لحمل صحي

إذا قُمتِ بحساب فترة التبويض الخاصة بكِ، وتبين أنه في الأغلب قد حدث تخصيب وأنكِ على وشك الحمل، قد تكوني بحاجة إلى بعض التغيرات في نمط حياتكِ لزيادة فرصكِ في الحصول على طفل سليم في طريقه إليكِ، من هذه الإرشادات:

  • اتباع نظام غذائي سليم يضمن لكِ كل ما تحتاجينه من عناصر مهمة لكِ ولطفلكِ.
  • تناول الفيتامينات الضرورية، والتوقف عن تناول الكافيين، وتجنب المواد الحافظة قدر المُستطاع.
  •  إذا كنتِ تتناولين أي أدوية بناء على وصفة طبية، عليكِ التحقق من إمكانية الاستمرار فيها خلال فترة الحمل.
  • الابتعاد عن الانفعال وتجنب الضغط النفسي.

إن أهم شئ في تلك المرحلة هو الالتزام، بمعنى أن عليكِ التصرف كما لو أنكِ تأكدتي من أنكِ حامل بالفعل، ورغم أن ذلك يكون سابقاً لموعد تأكيد الحمل، ولكنه سيعمل على حمايتكِ لاحقاً أنتِ وطفلكِ من مخاطر الإجهاض.

 

اقرئي أيضا الأسبوع الأول _ اقرئي أيضا الأسبوع الثاني

لطفا لا تنسى الاعجاب و المشاركة   

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Messenger icon
راسلنا عبر Facebook Messenger